شركة البحر الأحمر للتطوير ترسي أولى عقود انترنت الأشياء لشركة MachinsTalk

شركة البحر الأحمر للتطوير ترسي أولى عقود انترنت الأشياء لشركة MachinsTalk

شركة البحر الأحمر للتطوير ترسي أولى عقود انترنت الأشياء لشركة MachinsTalk للتعقب الذكي للقوى العاملة والمركبات بالمشروع

تتيح التكنولوجيا المتطورة التتبع المباشر لـ 36000 عامل بناء و3000 مركبة عاملة في المشروع عبر أجهزة تعقب ذكية

25 فبراير 2021، الرياض: منحت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، عقداً للشركة المحلية الرائدة في خدمات انترنت الأشياء “MachinesTalk” لتوفير شَارات تعريفية بتقنيات ذكية لتحديد أماكن القوى العاملة في مشاريع التطوير والإنشاء وتتبع أسطول المركبات أثناء تنقُلها في موقع المشروع على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية.
يتضمن العقد الممنوح للشركة إنشاء وتعميم شبكة “LoRaWan” على مساحة المشروع لتغطي أكثر من 3500 كيلومتر مربع. بالإضافة إلى إطلاق منصة لإنترنت الأشياء، وتوفير شارات تعريفية بتقنيات ذكية لتتبع ما يفوق عن 36000 عامل بناء وبطاقات ذكية لاسلكية لتتبع 3000 مركبة تعمل في الموقع.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو: “تنفيذ مشروع بمثل هذا الحجم في إطار جدول زمني دقيق مع الالتزام بأعلى المعايير الدولية للصحة والسلامة والاستدامة هو تحدٍ يتطلب تبني حلولاً مبتكرة.”
وأضاف باغانو، “ستشكل شراكتنا مع “MachinesTalk” دوراً محورياً في ضمان جودة حياة العاملين في المشروع، نظراً لتاريخ الشركة الحافل بتوفير تكنولوجيا البناء الذكية المتوافقة مع أهدافنا.”
وتلتزم شركة البحر الأحمر للتطوير بإرساء معايير جديدة في مجال رعاية العمال وحصلت أخيراً على جائزة التميز للصحة والسلامة المهنية خلال حفل توزيع “جوائز الشرق الأوسط للمشاريع الكبرى” لعام 2020 عن خطة الصحة والسلامة التي اتبعتها لمواجهة “كوفيد-19″، وتقديراً لجهودها في الحفاظ على صحة وسلامة العاملين لديها خلال الجائحة، سواءً في مواقع تطوير المشروع أو مقر الشركة الرئيس.
وقال نواف الشعلاني، الرئيس التنفيذي لشركة Machinestalk: ” إننا سعداء للغاية بفوزنا بهذا العقد والعمل مع شركة البحر الأحمر للتطوير، حيث نرى بأن اهتمام الشركة البالغ بتطبيق حلولنا الذكية على هذا النطاق هو تجسيد النظرة المستقبلية للشركة فيما يتعلق بجودة حياة الموظفين. وستضمن تقنيات انترنت الأشياء بدورها سير العمل بالموقع ضمن أعلى معايير الأمان وتوفير عمليات إنشاء آمنة وأكثر كفاءة.”
وستستهدف الحلول التقنية الذكية المتبعة أربع جوانب رئيسية لمنطقة الانشاء والتطوير في مشروع البحر الأحمر الممتدة على ما مساحة تزيد عن 3500 كم مربع، وهي أمن الموقع، وسلامة العمال، والتحكم بالتنقل، وكفاءة عمليات الانشاء.

 

وقال مدير تسليم المشاريع في شركة البحر الأحمر للتطوير، إيان ويليامسون:” كنا مهتمين بتعزيز الأمن في الموقع وأن تكون عمليات البناء والتشييد فعّالة في نفس الوقت، آخذين بعين الاعتبار ما يزيد عن 36000 عامل يعملون على مساحة تمتد لأكثر من 3500 كيلومتر مربع.”
وأضاف إيان”وكان السؤال الذي أثار اهتمامنا كيف نضمن سلامة العمال في حالات الطوارئ الصحية، ونمنع ضياعهم في مواقع التشييد النائية في الصحراء أو الجزر!! وكيف يمكننا تتبع 3000 مركبة لجميع شركاءنا الذين يعملون بمواقع الانشاء، في تسليم مواد البناء والآلات بالإضافة لنقل العاملين؟”
وتسمح الشارات التعريفية والبطاقات الذكية اللاسلكية التي ستوفرها شركة MachinesTalk بتحديد مواقع العمال والمركبات والتحكم بالوصول إلى مواقع البناء والتشييد ومنع الأفراد والمركبات غير المصرح لها بعبور تلك المناطق. حيث ستمنح تصاريح الدخول بناء على معايير محددة .كما سيعمل كلا من تحديد موقع المركبات عن بعد ، وتحديد الحدود والمواقع الجغرافية وضمان إرسال تنبهات بأي مخالفات متعلقة عمال أو مركبات غير مصرح لها.
كما ستمكن هذه التقنية “تنبيه الطوارئ” الذي يسمح للعمال بالتبليغ عن أي حالات طارئة مباشرة إلى مركز الاستجابة للطوارئ والأمن لشركة البحر الأحمر للتطوير، لضمان إرسال فرق استجابة مباشرة إلى موقع العامل لإنقاذه.
ولتعزيز كفاءة الوقت المستهلك لاتمام عمليات التشييد، سيتم تحديد “وقت وصول متوقع” لكل المركبات العاملة في الموقع، لضمان عدم حدوث أي تأخير في تنفيذ المهام. كما سيتم تفعيل التنبيهات للعمال المتوقفين عن العمل أو المركبات المتأخرة لتحقيق إشراف أدق على آلية العمل في الموقع.
ستطبق التكنولوجيا التي ستوفرها شركة MachinesTalk على جميع المقاولين العاملين ضمن مشروع شركة البحر الأحمر للتطوير لتسمح لهم بتسجيل مركباتهم وعمالهم والحصول على الاعتماد اللازم للعمل في الموقع. وسيسمح التتبع المباشر عن بعد والقائم على خرائط العمل ومواقع العمال وأجهزة قياس وتحديد الحرارة باستخدام موارد المشروع بطرق أكثر فعالية”.
ونظراً لأهمية تبني حلول بهذا الخصوص وقياساً على درجات الحرارة المسجّلة في الموقع، سيتم مراقبة الشارات التعريفية والبطاقات الذكية اللاسلكية لضمان استخدام الأجهزة الملائمة واستبدال الأجهزة ذات البطارية المنخفضة وتوفير إمكانية التعطيل عن بعد في حالات الفقد أو الاستخدام غير السليم.

انتهى –

 

 

عن شركة البحر الأحمر للتطوير
تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa) شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير “مشروع البحر الأحمر” الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ومتجددة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.
وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من “90” جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.
وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى التي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة والتي ستكتمل بحلول نهاية عام 2023. وقد قطع المشروع بالفعل أشواطاً هامة، حيث تم توقيع أكثر من 500 عقد حتى الان بحوالي 15 مليار ريال سعودي (4 مليار دولار).
كما يعمل مشتل مشروع البحر الأحمر بكامل طاقته الآن والذي تبلغ مساحته 100 هكتار وسيوفر أكثر من 15 مليون شتلة زراعية للوجهة. ويعمل في المشروع حالياً أكثر من 5000 عامل، وتم شق 70 كم من شبكة الطرق في الوجهة من أصل 80 كم. وستفتتح القرية السكنية العمالية التي ستتسع لــعشرة آلاف عامل بنهاية الربع الأول من هذا العام. ويسير العمل على تطوير مدينة الموظفين كما هو مخطط لها والتي ستتسع لحوالي 14.000 موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.

معلومات الاتصال:
لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:
ريم الجبرين: أخصائية العلاقات العامة والتواصل المؤسسي
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *